منتديات البنات احلى



أهڷاً وَسهـڷاً بكِ ,
כـيآڪِ آڸبآڙـے آختِيْ ,
ٳذآ ڪآنَتْ هذہ أۈڵ ڗيآرۃ ڷڪِ ۉ ٺوڍيـטּ آلـﭡـڛـפـيڷ
فِيْ صَرכـنآ أضغطـے عَلـے 'تَڛجيلْ' ,
أمآ إذـآ ڪُنتِ ۈآحِدَهْ مِنْ مُبڍ۶ـآتُڼآ
ۈٺـوديـטּ آڷڍכֿـۋڵ ڶڶمُـטּـٺڍـے
ٳضغَطِـے عَلے 'دُخول'
ڼڛـ۶ـڍ بِـ ڒؤيتُڪ =)
∫» المُنتَدـے ڷڸبـטּـآﭞ فقط !
الاداره




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
»  لحظة غموض
الأحد سبتمبر 07, 2014 2:06 pm من طرف ايروكا

» كم راتبك في المنتدى ؟؟
الأحد سبتمبر 07, 2014 1:18 pm من طرف ايروكا

»  لعبة الخطـــــــــــــــــوط الجوية للمنتدى <<>>
السبت سبتمبر 06, 2014 5:40 am من طرف ايروكا

» التمديدات الكهربائية المنزلية (تفضلووووووو بالدخول )
السبت سبتمبر 06, 2014 5:28 am من طرف ايروكا

» الابتسامه وسحرها الذي لايعلمة احد
الأحد يوليو 13, 2014 11:28 am من طرف الملكة

» القناص
الإثنين يوليو 15, 2013 1:53 pm من طرف ايروكا

» ري ري ري ريكاااااااااااااااااا
الإثنين يوليو 15, 2013 1:51 pm من طرف ايروكا

» ( ارجو من الجميع الدخول )
السبت يونيو 08, 2013 6:14 pm من طرف الملكة

»  اغنية ناروتو بالانجليزي مره حزينه
الثلاثاء يونيو 04, 2013 4:28 am من طرف ايروكا

المواضيع الأكثر نشاطاً
اتحداكم تعدوو 1-15
لعبة الخطـــــــــــــــــوط الجوية للمنتدى <<>>
انشري الغسيل من1ــــــــــــــ7
الصابووووون
كملي كلمة بحر وغرقي العضوة اللي بدك
كملي كلمة وردة واعطيها للعضوة اللي بدك
مسابقة رائعة عميلة FPI
تدلل مين قدك العضو المدلل
عظيمه هيبتكْ يَا"صًمْتّ"..مهَما صآر بدنيتيْ تظلَ أح ْـلىَ س
5 عسل 10 ملاك 15 قمر 20 ملك جمال المنتدى
أفضل 10 فاتحي مواضيع
بَسمے♥ـةϚۣՁآلحيےـآة
 
الملكة
 
Lẳyẳň Møhẳmĕď
 
لولو الدلوعة
 
طائرة الفردوس الأعلى
 
نسيم الفجر
 
ايروكا
 
عازفة الصمت
 
semo^_^
 
هَنآديےٌ♥
 

شاطر | 
 

 يا أهل غزة لا تهنوا ولا تحزنوا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همس الغروب
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المساهمات : 263
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 25/12/2010
العمر : 20

مُساهمةموضوع: يا أهل غزة لا تهنوا ولا تحزنوا   السبت يونيو 11, 2011 9:00 am

يا أهل غزة لا تهنوا ولا تحزنوا
لا ريب أن ما يحدث في غزة الآن ينفطر له قلب كل إنسان عاقل، فضلا أن يكون مسلما أو عربيا، وأن ما يزيد من مرارة الألم ولوعة الأسى هو تخلي كثير من الناس عنهم، وقديما قال الشاعر:

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة *** على المرء من وقع الحسام المهند

لكن سنة الله ماضية في الأولين والآخرين، وناطقة بالحق المبين، وهادية إلى الصراط المستقيم، يقول الله تعالى: {أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ } [البقرة: 214].

ويقول: {إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ } [آل عمران: 140].

إن المسلم حينما يدخل المعركة يضع في رأسه أنه بين فوزين، وبين حسنيين، فإما النصر وإما الشهادة، فالمسلمون لا يخسرون المعركة أبدا، فهم بخير، وإلى خير، وهذا ما يدفعهم إلى الخروج والمجاهدة؛ فهم يحرصون على الموت كما يحرص أعداؤهم على الحياة، أنشودتهم الدائمة ما تعلموه من شيخ الإسلام ابن تيمية؛ حيث يقول: "ماذا يفعل أعدائي بي؟ أنا جنّتي وبستاني في صدري، أينما رحت فهي معي لا تفارقني.. أنا سجني خلوة، وقتلي شهادة، ونفيي عن بلدي سياحة".

أما غير المسلمين فلا فائدة لهم إلا في النصر، فبالهم مشغول بالنصر، فإما النصر في الدنيا، وإما خسارة الدنيا، وعذاب الآخرة، وفي شأنهم يقول ربنا تبارك وتعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ } [الأنفال: 36].

وعندما أراد أبو سفيان الانصراف بعد الانتهاء من غزوة أحد وقف مزهوا بنصره، وقال بأعلى صوته للفرقة المؤمنة: إن الأيام دول، وإن الحرب سجال، يوم بيوم بدر.

وهو يريد بذلك أن يكسر من عزيمة المسلمين، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا تجيبونه؟

قالوا: يا رسول الله ما نقول؟

قال: قولوا: لا سواء، قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار.

والرسول صلى الله عليه وسلم كان بذلك يريد أن يشحذ من عزيمة المسلمين ويقوي إرادتهم.. ثم قال أبو سفيان: لنا العزى ولا عزى لكم.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا تجيبونه؟

قالوا: يا رسول الله ما نقول؟

قال صلى الله عليه وسلم: قولوا: الله مولانا ولا مولى لكم.

فقال أبو سفيان: اعل هبل.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا تجيبونه؟ قولوا: الله أعلى وأجل.

ويقول الشيخ سيد قطب صاحب ظلال القرآن:

يقول الله عز وجل: {وَلاَ تَهِنُواْ فِي ابْتِغَاء الْقَوْمِ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً } النساء : 104.

إنها لمسة قوية عميقة التأثير في التشجيع على الجهاد في سبيل الله في وجه الآلام والمتاعب التي تصيب المجاهدين، وذلك في تصوير ناصع لحال المؤمنين المجاهدين، وحال أعدائهم المحاربين؛ على مفرق الطريق.

وبهذا التصوير يفترق طريقان، ويبرز منهجان، ويصغر كل ألم، وتهون كل مشقة، ولا يبقى مجال للشعور بالضنى وبالكلال.. فالآخرون كذلك يألمون، ولكنهم يرجون من الله ما لا ترجون.

إنه التشجيع على المضي في الجهاد، مع الألم والضنى والكلال، ويلمس القلوب المؤمنة لمسة عميقة موحية، تمس أعماق هذه القلوب، وتلقي الضوء القوي على المصائر والغايات والاتجاهات.

{وَلاَ تَهِنُواْ فِي ابْتِغَاء الْقَوْمِ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً}.

إنهن كلمات معدودات يضعن الخطوط الحاسمة، ويكشفن عن الشقة البعيدة بين جبهتي الصراع.

إن المؤمنين يحتملون الألم والقرح في المعركة، ولكنهم ليسوا وحدهم الذين يحتملونه.. إن أعداءهم كذلك يتألمون وينالهم القرح واللأواء، ولكن شتان بين هؤلاء وهؤلاء.. إن المؤمنين يتوجهون إلى الله بجهادهم، ويرتقبون عنده جزاءهم.. فأما الكفار فهم ضائعون مضيعون، لا يتجهون لله، ولا يرتقبون عنده شيئا في الحياة ولا بعد الحياة.

المؤمن لا يتمنى الحرب

فإذا أصر الكفار على المعركة، فما أجدر المؤمنين أن يكونوا هم أشد إصرارا، وإذا احتمل الكفار آلامها، فما أجدر المؤمنين بالصبر على ما ينالهم من آلام، وما أجدرهم كذلك أن لا يكفوا عن ابتغاء القوم ومتابعتهم بالقتال، وتعقب آثارهم، حتى لا تبقى لهم قوة، وحتى لا تكون فتنة، ويكون الدين لله.

وإن هذا لهو فضل العقيدة في الله في كل كفاح، فهناك اللحظات التي تعلو فيها المشقة على الطاقة، ويربو الألم على الاحتمال، ويحتاج القلب البشري إلى مدد فائض وإلى زاد.. هنالك يأتي المدد من هذا المعين، ويأتي الزاد من ذلك الكنف الرحيم.

ولقد كان هذا التوجيه يوم نزل في معركة مكشوفة متكافئة.. معركة يألم فيها المتقاتلون من الفريقين؛ لأن كلا الفريقين يحمل سلاحه ويقاتل.

ولربما أتت على العصبة المؤمنة فترة لا تكون فيها في معركة مكشوفة متكافئة.. ولكن القاعدة لا تتغير.. فالباطل لا يكون بعافية أبدا، حتى ولو كان غالبا! إنه يلاقي الآلام من داخله، من تناقضه الداخلي؛ ومن صراع بعضه مع بعض، ومن صراعه هو مع فطرة الأشياء وطبائع الأشياء.

وسبيل العصبة المؤمنة حينئذ أن تحتمل ولا تنهار، وأن تعلم أنها إن كانت تألم فإن عدوها كذلك يألم، والألم أنواع، والقرح ألوان.. وترجون من الله ما لا يرجون.. وهذا هو العزاء العميق، وهذا هو مفرق الطريق.

إن المؤمن لا يتمنى الحرب والبلاء بل يسأل الله العافية، ولكنه إذا وجد نفسه أمام الجهاد خرج غير متثاقل يسأل الله إحدى الحسنيين: النصر أو الشهادة.. وكلاهما فضل من الله؛ وكلاهما فوز عظيم، فيقسم له الله الشهادة، فإذا هو راض بما قسم الله، أو فرح بمقام الشهادة عند الله، ويقسم له الله الغنيمة والإياب، فيشكر الله على فضله، ويفرح بنصر الله، لا لمجرد النجاة.

ليس قتالا للغنيمة والسيطرة!

ويقول في تفسير قوله تعالى: {فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَن يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيُقْتَلْ أَو يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً} [النساء: 74]:

ففي هذه الآية حث على القتال وترغيب فيه، ثم يمضي السياق يحاول أن يرفع ويطلق هؤلاء المبطئين المثقلين بالطين! وأن يوقظ في حسهم التطلع إلى ما هو خير وأبقى.. الآخرة.. وأن يدفعهم إلى بيع الدنيا وشراء الآخرة، ويعدهم على ذلك فضل الله في الحالتين، وإحدى الحسنيين: النصر أو الشهادة.

فليقاتل -في سبيل الله- فالإسلام لا يعرف قتالا إلا في هذا السبيل.. لا يعرف القتال للغنيمة، ولا يعرف القتال للسيطرة، ولا يعرف القتال للمجد الشخصي أو القومي.

إنه لا يقاتل للاستيلاء على الأرض، ولا للاستيلاء على السكان.. لا يقاتل ليجد الخامات للصناعات، والأسواق للمنتجات، أو لرءوس الأموال يستثمرها في المستعمرات وشبه المستعمرات.

إنه لا يقاتل لمجد شخص، ولا لمجد بيت، ولا لمجد طبقة، ولا لمجد دولة، ولا لمجد أمة، ولا لمجد جنس.. إنما يقاتل في سبيل الله؛ لإعلاء كلمة الله في الأرض، ولتمكين منهجه من تصريف الحياة، ولتمتيع البشرية بخيرات هذا المنهج، وعدله المطلق "بين الناس" مع ترك كل فرد حرا في اختيار العقيدة التي يقتنع بها.. في ظل هذا المنهج الرباني الإنساني العالمي العام.

وحين يخرج المسلم ليقاتل في سبيل الله، بقصد إعلاء كلمة الله، ودفاعا عن أرضه، ثم يقتل، يكون شهيدا، وينال مقام الشهداء عند الله.. وحين يخرج لأي هدف آخر -غير هذا الهدف- لا يسمى شهيدا، ولا ينتظر أجره عند الله، بل عند صاحب الهدف الآخر الذي خرج له.. والذين يصفونه حينئذ بأنه "شهيد" يفترون على الله الكذب؛ ويزكون أنفسهم أو غيرهم بغير ما يزكي به الله الناس؛ افتراء على الله!

فليقاتل في سبيل الله، بهذا التحديد، من يريدون أن يبيعوا الدنيا ليشتروا بها الآخرة، ولهم حينئذ فضل من الله عظيم، في كلتا الحالتين: سواء من يقتل في سبيل الله، ومن يغلب في سبيل الله أيضا، ومن يقاتل -في سبيل الله- فيقتل أو يغلب، فسوف نؤتيه أجرا عظيما.



--------------------------------------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بَسمے♥ـةϚۣՁآلحيےـآة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3501
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 13/12/2010
العمر : 21
الموقع : www.banat37.forumpalestine.com

مُساهمةموضوع: رد: يا أهل غزة لا تهنوا ولا تحزنوا   الأحد يونيو 12, 2011 1:01 am

اللهم ثبت اقدام مجاهدينا وانصرهم
واجعل مثواهم الجنة
امييييييييييييييييييييييييييييييين
-----------------------
شكرا لك على الموضوع
وسلمت يداك


•.¸¸.•ذكراي مؤلمة لكن الايام تسري
ومهما كبرت قلوب الناس لن تحمل
ما بداخلي من احساس•.¸¸.•

--------------------------------------
•.¸¸.•من الممكن ان يقودك الخيال الى العيش فى حلم جميل•.¸¸.••.¸¸.•ولكن من الصعب ان يتحقق ذلك فى الواقع•.¸¸.•






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://banat37.forumpalestine.com
 
يا أهل غزة لا تهنوا ولا تحزنوا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات البنات احلى :: القسم الوطني :: ۩ﺴ لأجلك فلسـطين ﺴ۩-
انتقل الى: